لا تكن إمعة

6/5/2009

 

 

الفصل الثاني

لا تكن إمعة

لاتتقمص شخصية غيرك ولاتذب في الاخرين. إن هذا هو العذاب

الدائم ، وآثير هم الذين ينسون أنفسهم وأصواتهم وحرآاتهم ،

وآلامهم ، ومواهبهم ، وظروفهم ، لينصهروا في شخصيات

الاخرين ، فإذا التكلف والصلف ، والاحتراق ، والإعدام للكيان

وللذات.

من ادم إلى اخر الخليقة لم يتفق اثنان في صورة واحدة ، فلماذا

يتفقون في المواهب والأخلاق.

أنت شيء اخر لم يسبق لك في التاريخ هثال ولن ياتي مثلك في

الدنيا شبيه.

أنت مختلف تمامأ عن زيد وعمرو فلا تحشر نفسك في سرداب

التقليد والمحاآاة والذوبان.

انطلق على هيئتك وسجيتك { قد علم آل اناس مشربهم } ، {

ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات } عش آما خلقت لا تغير

صوتك ، لاتبدل نبرتك ، لاتخالف مشيتك ، هذب نفسك بالوحي ،

ولكن لا تلغي وجودك وتقتل استقلالك.

أنت لك طعم خاص ولون خاص ونريدك أنت بلونك هذا وطعمك

هذا ، لأنك خلقت هكذا وعرفناك هكذا ("لا يكن أحدآم إمعة").

إن الناس في طبائعهم أشبه بعالم الأشجار : حلو وحامض ،

وطويل وقصير ، وهكذا فليكونوا. فإن آنت آالموز فلا تتحول إلى

سفرجل ، لأن جمالك وقيمتك أن تكون موزأ ، إن اختلاف ألواننا

وألسنتنا ومواهبنا وقدراتنا اية من ايات الباري فلا تجحد اياته.

Tags : bf
Category : RECHECHERCHE SCOLARE EN ARABE بحوث بالعربية | Write a comment | Print

Comments